الثلاثاء، يوليو 07، 2009

الأيام

الأيام بتهلّ ... قوام
والأحلام بتقلّ ... حبّه بحبّه

ماكنه سِنْجِرْ سودا
بتّكتِكْ فى الأوده
والأتواب ع الكنبه
زرقا وخضرا وبمبه
جلابيه كستور
مع مريله تيل ناديه
طلعوا آخر دور
مع أغنيه لشاديه
طلعوا لزينب فوق
أحمد علّى الراديو
قال : على قد الشوق
أجمل غنوة حُبّ
زينب لبست طوق
وبتلعب هولا هوب
و وهيبه بتطب .. عجين
تخبز كحكه عجبه
لولادها الأيتام
الأيام بتهلّ قوام
والأحلام بتقلّ ... حبّه بحبّه

الأيام بتهلّ وتمشى
وازاى بكره ما يِـتْـيَـتّمشى
ما نِـتْـيَـتّمشى
ودموعى من الرقبه
واصله لرمشى
أتوبيسى من العتبه ... للقدريه
عَدَّى على قيسون
فى حضن الحلميه
نادى لأمنا فاطمه
تركب ويّا زكيه
سافروا والاّ استنوا
اتغذبوا واتهنوا
لما نهارنا يعتم
يبقى بكره اتيتّم
يبقى ما نتكلمشى
يبقى سكوتنا كلام
الأيام بتهلّ قوام
والأحلام بتقلّ ... حبّه بحبّه

- ضايع منك ايه؟ ... بتعيط؟ ... اطلع دوّر بره ... فى النور ... جحا كان عنده حق ... الشمس اللى بتغرب ... تلاقيها فى الشرق
ضاعت منى ألوف, مش عايز ألاقيها ... ضاعت منى دموع, كان نفسى أخبيها ... وبقيت مش ملهوف ... على أيها حاجه ... مثلا ... النهارده الصبح قمت من النوم بالعافيه ... ومش فاكر أى تفاصيل بعد كده ... لكن فيه أوهام ... فيديو كليب أوهام ... أنا واقف مش فاهم... طالع من حمام ... أنا سايق عربيه ... ماشى وشايل شنطه ... باتكلم فى موبايلى ... باضحك للبواب ... واحد سد طريقى ... بيجر العربيه ... وعليها موازين ... حاطط فيها ذنوبى ... مع بسمات محبوبى ... وشوية فساتين ... أنا مرمى على الأرض ... صوت مزيكا بيعلا ... مزيكا نحاسيه ... من أيام العرش ... طبله تضرب مارش ... والدنيا بتلف ... لون بيخش فى لون ... كورس كل الكون ... نام يا حبيبى نام ... الأيام بتهلّ ... قوام ..... والأحلام .... بتقلّ ... حبّه ... بحبّه ...


2009
.

هناك 7 تعليقات:

  1. مرحبا / امين

    بعد عمل تقييم من قبل تدوينة دوت كوم لجميع المدونات المصرية نبلغك بأن بعد اضافة مدونتك إلى تدوينة دوت كوم قام العديد من القراء بالاطلاع على مدونتك الشيقة والجميله المليئة بالخواطر لذا ترجو منك اسرة تدوينة دوت كوم بمراسلتنا للأهمية على

    Tadwina@gmail.com

    حتي نتمكن من ارسال البانر الخاص بنا لوضعه على الصفحة الرئيسية حتى يتمكن العديد من القراء في مصر والدول العربية بالاطلاع على مدوناتك المستحدثة

    يمكنك متابعة مدونتك على الرابط التالى:
    http://www.tadwina.com/feed/258



    مع خالص الشكر

    فريق عمل تدوينة دوت كوم

    www.tadwina.com

    ردحذف
  2. الله الله يا أستاذ أمين
    أنا أول مرّه أعلق هنا عند حضرتك
    بس بجد القصيده تحفه قوى!!

    الأيام بتهلّ ... قوام
    والأحلام بتقلّ ... حبّه بحبّه


    الصراحه أكتر حته عجبتنى فى الفصيده آخر حته خالص .. فكرتنى بتيار الوعى وتداعى الأفكار فى الكتابات الحديثه - فكره بتجيب فكره/ذكرى بتجيب فكره...:

    ضاعت منى ألوف, مش عايز ألاقيها ... ضاعت منى دموع, كان نفسى أخبيها ... وبقيت مش ملهوف ... على أيها حاجه ... مثلا ... النهارده الصبح قمت من النوم بالعافيه ... ومش فاكر أى تفاصيل بعد كده ... لكن فيه أوهام ... فيديو كليب أوهام ... أنا واقف مش فاهم... طالع من حمام ... أنا سايق عربيه ... ماشى وشايل شنطه ... باتكلم فى موبايلى ... باضحك للبواب ... واحد سد طريقى ... بيجر العربيه ... وعليها موازين ... حاطط فيها ذنوبى ... مع بسمات محبوبى ... وشوية فساتين ... أنا مرمى على الأرض ... صوت مزيكا بيعلا ... مزيكا نحاسيه ... من أيام العرش ... طبله تضرب مارش ... والدنيا بتلف ... لون بيخش فى لون ... كورس كل الكون ... نام يا حبيبى نام ... الأيام بتهلّ ... قوام ..... والأحلام .... بتقلّ ... حبّه ... بحبّه ...

    تسلم إيدك .. ويا ريت نشوف حضرتك قريب فى الصاوى عشان أنا لغاية دلوقتى مأثره فىّ الأمسيه الأخيره بتاعة فرقة الشارع وكورال الصعيد

    سلام عليكوا

    ردحذف
  3. ريحة الحبايب

    دلوقت أنا بألعب استغماية مع أصحابي في الحارة، كيلو بامية القطة العامية.. وأطلع أجري بسرعة أشرب من قلة جارتنا أم وردة، واستخبي في دكانة عم عبدالرءوف.. وارجع بيتنا اقعد علي الكليم المنقوش ابص علي سقف صالتنا العالي واسرح في عمدانه الخشب، وانحت أحلامي حتة حتة علي بياض الحيطان القديمة ولما يغلبني النوم احس بايد أمي بتشلني وتحطني علي السرير..
    ياااااه ما أجمل هذه الأيام التي حملتني رصيدا من الفرح والنقاء والبراح مازلت أرتكن عليه حين تضيق علي الدنيا بلهثها وعبثها وشقائها.. هذه المرة عدت إليها دون عبث أو شقاء أو ضيق، حين أسعدني حظي بالعثور علي مدونة الشاعر الرائع أمين حداد "ريحة الحبايب"، فمنذ زمن لم يطيرني الشعر وتخطفني كلماته كما فعلت قصائده الرائعة التي تشتم فيها رائحة العمالقة فؤاد حداد وصلاح جاهين وعبدالرحمن الأبنودي، هؤلاء البارعون الذين أسكنونا مصر التي نحبها، في الحارة والغيط والمولد بين الناس الطيبين.. ومن جديد يأتي أمين حداد بقصائده الجديدة والقديمة ولغته العصرية خفيفة الظل عميقة المعني ليفتح طاقة حلم وأمل بأن مصر التي نعشقها مازالت حاضرة، حين يقول في قصيدة "بسملا": أنا مستمر في حياة ماشية بمجدافين.. مجداف من الماضي ومجداف من المستقبل وخيالي بيحوم حوالي وباحوم حواليه.. رقص باليه ولكني - علي رأي صلاح جاهين - عجوز متصابي وممكن تقول عني كمان إني مرابي باسلّف مشاعري وأحزاني علي شكل قصايد.. وبترجع لي قصاصات في جرايد.. وتعليقات علي الإنترنت.. وابتسامات ودموع.. ودواوين شعرية بتنام علي السرير جنبي.. وطول الليل تفكرني بذنبي..
    وهكذا يرشدنا أمين إلي عالمه الذي حين نطل عليه كأننا نقرأ أنفسنا ونتنفس معه نسيم ربيعنا مهما طال خريف الأيام، فما أروعه في قصيدة البيوت التي يكتب فيها ما يشبه الوثيقة عن بيوتنا القديمة، وحتما سيجد كل منا مكانه وسنظن أنه عاش معنا يوما بيوم وشاركنا أدق التفاصيل، ومن الزتون للحلمية والإمام والعمرانية والبساتين وعين شمس وقصر النيل وبيوت الفلاحين وفي السطوح والبدروم كأنه يبحث معنا علينا وعلي أهلنا وجيراننا وأصحابنا "بيوت كتير الزمن خلاها تشبه بعض.. أفضل ألف عليها وادق علي البيبان وأنادي ما حدّش يردّ علي.. حابقي آجي في وقت تاني يكونوا رجعوا بالسلامة إن شاء الله.
    قصائد كثيرة علي مدونة "ريحة الحبايب" كنت أتمني أن تسعفني المساحة لأكتبها جميعا وأحكي عما فعلت بي "سبت الغسيل" وأحلام العصافير" و"أفكار ومشاكل" و"بالعبري الفصيح" و"حدودك كده" و"رسم".. وكلها لم أنقطع عن قراءاتها طوال الأيام الماضية، وكلما غصت فيها أكثر أعود لأيامي الحلوة، وفي كل مرة يرافقني فؤاد حداد وأراه ينظر لولده وتملأ عينيه دمعة فرح ويقول "الله يفتح عليك يا بني"..

    هذا المقال بقلم زينب حسن
    منشور فى جريدة الكرامة
    العدد 189
    بتاريخ 13 يوليو 2009

    ردحذف
  4. wonderful blog

    make money on the internet at

    www.theway2profits.blogspot.com

    ردحذف
  5. مصر فى مهب الريح

    فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع. 1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
    2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
    3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
    4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
    5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
    6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

    أرجو من كل من يقرأ هذا أن يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) بالرابط التالى

    www.ouregypt.us

    ردحذف